خلال لقاء مفتوح نظمته غرفة حائل لقطاع الأعمال السياحي .. الرئيس التنفيذي لقطاع الأعمال : ندعم المشاريع السياحية وهدفنا توظيف الشباب ودعم الناتج المحلي

2021/07/07م

نظمت لجنة السياحة والترفيه في غرفة حائل لقاءاً جمع مسئولي صندوق التنمية السياحي مع قطاع الأعمال السياحي في منطقة ⁧‫حائل‬⁩ بحضور مدير عام مركز دعم الأعمال سمو الأمير سعود بن محمد آل سعود، والرئيس التنفيذي لقطاع الأعمال الاستاذ وهدان بن سليمان القاضي، ورئيس ⁧‫غرفة حائل‬⁩ الاستاذ عبدالعزيز الزقدي، وأداره الاستاذ علي العماش، تحدثوا خلاله عن مستقبل القطاع السياحي في المنطقة ومنتجات الصندوق السياحي والحلول التمويلية، واجراءات التمويل على المشاريع السياحية، واستعرض مسئولي الصندوق الاستراتيجيات الوطنية للسياحة والأهداف الاقتصادية للصندوق،
وأكد الرئيس التنفيذي لقطاع الأعمال في صندوق التنمية السياحي وهدان بن سليمان القاضي أن صندوق التنمية السياحي اعتمد برأس مال 15 مليار ريال وهدفه تمكين وليس رياده، ونستثمر بكل ما له علاقه بتجربة السائح من مشاريع صغيرة ومتوسطة 2 مليون ريال الى مليار ريال، وقال خلال لقاء مفتوح نظمته غرفة حائل جمعه بقطاع الأعمال السياحي في منطقة ⁧‫حائل‬⁩ بحضور مدير عام مركز دعم الأعمال في صندوق التنمية السياحي سمو الأمير سعود بن محمد آل سعود، ورئيس ⁧‫غرفة حائل‬⁩ عبدالعزيز بن خلف الزقدي أداره علي العماش، أن هدفنا في الصندوق تنموي وليس ربحي ، مبيناً أن هناك ثلاث اهداف اقتصادية للمنظومة السياحية نعمل على تحقيقها وهي رفع عدد الزيارات للمملكة بقصد السياحة فكان عدد الزيارات للمملكة حسب الزيارات عام 2018م ، هو 41 مليون سايح ، 18 مليون منها لها علاقة بالعمرة والحج والبقية مقسمه على الترفيه واعمال وزيارة أقارب، لافتاً أننا سنصل بإذن الله عام
2030م لهدف 100 مليون زائر ، أما الهدف الثاني هو دعم الناتج المحلي القومي فالقطاع السياحي يساهم بـ 3٪ من الناتج المحلي وهو منخفض جداً ونسعى بأن زداد الى 10 ٪ كهدف استراتيجي، والهدف الثالث فهو توظيف مليون في القطاع الى 2030م مستقبلاً اليوم موجود 650 الف موظف في القطاع .
وأكد “القاضي” أن رؤية 2039 فيها هدف استراتيجي يتحدث عن جعل السعودية من افضل 5 وجهات سياحية بالعالم وقادرين على ذلك بما تحوية من ميز نسبية ومقومات طبيعية، وسنعمل على تطوير عدداً من الوجهات السياحية بالمملكة كمرحلة أولى .
من جهته أكد مدير عام مركز دعم الأعمال في صندوق التنمية السياحي سمو الأمير سعود بن محمد آل سعود، أن صندوق التنمية السياحي هو الداعم والممول والممكن بالقطاع الخاص، ولديه 17 منتجاً تختلف باختلاف الاحجام وطبيعة العمل والقروض منها منتجات تمويلية دعم ومنها ضمانات ومنها استثمار ، وقال أن الحلول التمويلة مختلفة فجزء منها تخدم المنشآت الصغيرة والمتوسطة والجزء الآخر تخدم المنشآت الكبيرة ، مضيفاً أن الصندوق ليس فقط اداة تمويل بل نسعى بالمستقبل ليكون مركزاً للاستشارات مشيراً أن شراكتنا مع البنوك هي شراكات استراتيجية لتوفير الدعم الاكبر للقطاع الخاص، لافتاً أن احجام القروض تتفاوت قيمتها من قرض لآخر فهناك القرض الابتدائي يبدأ من 500 الف وفق حجم المشروع ودراسته ويتم الاقراض عن طريق البنوك كضمان او عن طريقنا مباشرة ،
مؤكداً مدير عام مركز دعم الأعمال في صندوق التنمية السياحي أن المشاريع السياحية توفر وظائف كثيرة للشباب والفتيات حيث حرصنا على توظيف المواطن السعودي ونفاضله على الاجنبي واذا لم تتوفر الكفاءة من الممكن للمستثمر ان يستقدم من خارج البلاد.
وأجاب مسئولي الصندوق على جميع الاستفسارات التي وجهت لهم من قبل قطاع الاعمال السياحي.